ارتفاع ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية شمالي مصر إلى 115

وكالة الأناضول للأنباء
القاهرة
نشر في 23.09.2016 15:14
آخر تحديث في 23.09.2016 15:45
ارتفاع ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية شمالي مصر إلى 115

ارتفع عدد ضحايا غرق مركب للهجرة غير الشرعية، شمالي مصر، كان يقلّ مئات الأشخاص، إلى 115 شخصًا، بعد انتشال جثث جديدة، اليوم الجمعة، وفق مسؤول حكومي.

وقال وهدان السيد، المتحدث الرسمي باسم محافظة البحيرة (دلتا النيل/شمال)، إن "الأجهزة الأمنية، تمكنت اليوم، من انتشال 34 جثة لضحايا المركب الذي كان يقل مهاجرين غير شرعيين، غرق الأربعاء، في البحر المتوسط أمام سواحل مدينة رشيد (بالمحافظة ذاتها)؛ ليرتفع عدد الضحايا إلى 115، فيما لاتزال عملية البحث جارية عن بقية الجثامين".

وأضاف وهدان، في تصريحات لـ"الأناضول"، أنه "تم تسليم 16 جثة لذويهم حتى مساء أمس، حيث يتم عرض باقي الجثامين على أقاربهم للتعرف عليهم بعد انتهاء عملية التشريح".

وأشار المسئول الحكومي إلى أن فرق الإنقاذ مازالت تبحث عن المفقودين منذ فجر اليوم، بمشاركة قوات من البحرية المصرية"، مستبعدًا وجود مصابين جددًا قائلًا: "نحن ننتظر جثامين جددًا ولم يعد هناك أحياء في المياه، ولا نعرف عددًا رسميًا لمن كانوا على متن المركب".

وحتى أمس، انتشلت قوات حرس الحدود جثة 54 مهاجرًا، حسب محمد سلطان، محافظ البحيرة في تصريحات للأناضول.

وحسب بيانات حكومية وتصريحات رسمية، فإن قوات حرس الحدود، التابعة للجيش المصري بالتعاون مع الأجهزة الأمنية والأهالي، تمكنت من إنقاذ 164 من الركاب أحياءً.

وكان مركب يقل مئات من المهاجرين غير الشرعيين، غرق ظهر الأربعاء بالبحر الأبيض المتوسط، شمالي مصر، أمام سواحل مدينة رشيد، بمحافظة البحيرة، على متنه جنسيات لمهاجرين غير شرعيين من السودان وأريتريا والصومال ومصر، وفق تصريحات رسمية.

وتعتبر سواحل مصر، إحدى المحطات الرئيسية للهجرة غير الشرعية نحو أوروبا.

وخلال الشهور الثلاثة الأخيرة، أعلن المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، في بيانات منفصلة عن أكثر من 12 واقعة توقيف لمهاجرين غير شرعيين كانوا في طريقهم لدول أوروبية، بعدد إجمالي تجاوز ألفي شخص.