نتنياهو يبحث مع بوتين ضرورة إبعاد إيران عن التسوية في سوريا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 10.03.2017 11:16
آخر تحديث في 10.03.2017 22:21
نتنياهو يبحث مع بوتين ضرورة إبعاد إيران عن التسوية في سوريا

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي زار موسكو أمس الخميس، للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه لا يمكن تحقيق سلام على الإطلاق في سوريا ما دام هناك وجود إيراني.

وقال نتنياهو في لقطات وزعها مكتبه بعد اللقاء: "بحثنا باستفاضة موضوع إيران وأهدافها ونواياها في سوريا وأوضح أنه لا يمكن أن يكون هناك اتفاق سلام في سوريا وإيران موجودة هناك وتعلن نيتها تدمير إسرائيل."

وقال في رد على سؤال لصحفي "إيران تسلح نفسها وقواتها ضد إسرائيل بما في ذلك من الأراضي السورية وهي في حقيقة الأمر تكتسب موطئ قدم لمواصلة القتال ضد إسرائيل... لا يمكن أن يكون هناك سلام وهم يواصلون الحرب ولذلك يتعين إخراجهم."

وأشار القادة الإسرائيليون إلى النفوذ الإيراني الذي يتزايد باضطراد في المنطقة في ظل الصراع السوري المستمر منذ ست سنوات سواء من خلال قوات الحرس الثوري الإيراني أو جماعات شيعية مسلحة خاصة جماعة حزب الله اللبنانية. ويرى مراقبون أن اسرائيل تسعى في الفترة الراهنة إلى تشكيل تحالفات إقليمية قائمة على مواجهة وعداء إيران، في محاولة للتقرب من الدول العربية السنية من خلال اللعب على وتر النزاع المذهبي المتأجج في المنطقة، وتحقيق قفزات في العلاقات مع المحيط العربي والإسلامي.

وقال نتنياهو إن إسرائيل نفذت عشرات الغارات لمنع تهريب الأسلحة إلى حزب الله المدعوم من إيران عبر سوريا. واتفقت إسرائيل وروسيا منذ عامين على تنسيق الأعمال العسكرية بشأن سوريا لتجنب تبادل إطلاق النار دون قصد.

من جانبه، دعا بوتين نتانياهو إلى قلب الصفحة بعد أن تطرق الأخير إلى سعي الفرس التاريخي و"خلفائهم" الإيرانيين إلى "تدمير الشعب اليهودي"، معتبرا أن "العالم بات مختلفا".

وخلال لقائه هاجم نتنياهو إيران بشكل عنيف، وقال: "قبل 2500 عام حصلت محاولة في بلاد فارس لتدمير الشعب اليهودي، لكنها فشلت وهذا ما نحتفل به" في إشارة الى عيد بوريم (المساخر) الذي يحتفل به الأحد والاثنين في إسرائيل. وعيد بوريم حسب التقليد اليهودي هو عيد انتصار اليهود على القائد الفارسي هامان في القرن الخامس قبل الميلاد. وأضاف نتانياهو "وها هي إيران اليوم وريثة فارس تواصل السعي لتدمير الدولة اليهودية. وهم يقولون ذلك بشكل واضح جدا ويكتبونه على صواريخهم البالستية".

إلا أن الرئيس الروسي رد باقتضاب "نعم، إلا أن ذلك كان في القرن الخامس قبل الميلاد، ونحن نعيش اليوم في عالم مختلف. لنتكلم عنه".

ويندد نتنياهو بالدعم الذي تقدمه إيران إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وقال إنه سيسعى إلى إقناع بوتين بمنع قيام وجود عسكري إيراني دائم في سوريا. ونقل مكتب نتانياهو عنه قوله بعد الاجتماع إنه أوضح لبوتين رأيه بشأن سوريا ما بعد الحرب.

واضاف في بيان: "بالنسبة إلى سوريا، قلت بكل وضوح أن إسرائيل ليس لديها اعتراض على أي ترتيبات جديدة في سوريا، لكننا نعترض بشدة على إمكانية بقاء وجود عسكري لإيران ووكلائها في مثل هذه الترتيبات".

وتابع "أعتقد أنني أوضحت ذلك بأفضل طريقة ممكنة. ومن خلال تجربتي مع الرئيس بوتين، هذه الأمور ليست فقط مهمة لمنع سوء الفهم، إنما سيكون لديها أيضا تأثير على أرض الواقع في النهاية".