بوتين ولافروف يلتقيان تيلرسون والضربة الصاروخية على رأس قائمة الأعمال

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 12.04.2017 18:50
آخر تحديث في 12.04.2017 19:15
بوتين ولافروف يلتقيان تيلرسون والضربة الصاروخية على رأس قائمة الأعمال

استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، خلال زيارة يقوم بها الأخير إلى موسكو، بعد تصريحات أكدت في اليومين الماضيين عدم وجود زيارة مجدولة بين الزعيمين، في أول زيارة لوزير الخارجية الأمريكي في ظل حالة من التوتر شهدت العلاقات بعد الهجمة الصاروخية الأمريكية على قاعدة للنظام السوري.

كما التقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره الأمريكي، ريكس تيلرسون، في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة موسكو، اليوم الأربعاء. وشدد لافروف، على أهمية منع تكرار الضربات على سوريا في المستقبل. ووصف لافروف القصف الصاروخي الأمريكي لقاعدة "الشعيرات" بأنه "غير قانوني".

وقال: "بحثنا هذه المسألة هاتفيا، وصدرت تصريحات من مسؤولين رفيعي المستوى، ونرى أن من المهم عدم تكرار أعمال كهذه في المستقبل".

واعتبر لافروف زيارة تيلرسون فرصة لتقييم إمكانيات التعاون في كافة المجالات، وخاصة إنشاء جبهة مشتركة لمكافحة الإرهاب، وأعرب عن استعداد بلاده للتعاون البناء والحوار مع الولايات المتحدة على أساس احترام المصالح المتبادلة. وقال: "نحن مستعدون للتعاون الجماعي. كما أن فهمنا لموقفكم ونواياكم الحقيقية في هذا الصدد أمر مهم جداً".

وفي المقابل، أعرب تيلرسون، عن أمله إجراء لقاء صريح ومفتوح، حول مستقبل العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا، بشأن القضايا العالمية. ولفت إلى أن لقاءه مع لافروف جاء في وقت مهم جداً، مضيفا: "سنحاول تفهم مواقف ووجهات نظر بعضنا. وسنتناول أسباب الاختلافات في الرأي".

وأمس الثلاثاء، وصل العاصمة الروسية وزير الخارجية الأمريكي، وسط خلافات متصاعدة بين واشنطن وموسكو بعد الضربة الأمريكية التي جاءت ردا على استخدام النظام السوري أسلحة كيماوية في إدلب شمال غربي البلاد.