الرئيس الفيليبيني يعتذر لشتمه أوباما علناً

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 06.09.2016 10:08
آخر تحديث في 06.09.2016 10:10
الرئيس الفيليبيني يعتذر لشتمه أوباما علناً

أعرب الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الثلاثاء عن أسفه للجدل الذي أثاره بنعته الرئيس الأميركي باراك أوباما الإثنين بـ"ابن العاهرة"، قبل ساعات من لقاء الرئيسين خلال قمة إقليمية في لاوس.

وقال دوتيرتي في بيان: "تعليقاتي الشديدة اللهجة كانت ردة فعل على بعض الأسئلة الصحافية، ونحن نأسف كونها بدت وكأنها هجوم شخصي على الرئيس الأميركي".

وكان الرئيس الأميركي ألغى لقاء كان مرتقباً الثلاثاء مع نظيره الفيليبيني دوتيرتي، بعد الشتائم التي وجهها لأوباما، بحسب ما أعلن البيت الأبيض.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد برايس على هامش قمة آسيا في فيينتيان عاصمة لاوس: "الرئيس أوباما لن يعقد لقاء ثنائياً مع الرئيس دوتيرتي". وأضاف أن الرئيس الأميركي سيلتقي بدلا منه مع نظيرته الكورية الجنوبية بارك غيون-هيي.

وهاجم دوتيرتي الرئيس الأميركي عندما قيل له إن أوباما سيسأله عن الحرب على الجريمة والمخدرات التي يشنها في الفيليبيين وأوقعت أكثر من 2400 قتيل خلال قرابة شهرين.

وقال خلال مؤتمر صحافي الإثنين قبل مغادرته إلى لاوس مخاطباً أوباما: "مضى زمن طويل منذ استقلينا عن الولايات المتحدة، وليس علينا أن ننظر إلى أوباما كما تنظر الكلاب إلى صاحبها (...) عليك أن تحترم الآخرين ولا تلقي بالأسئلة والتصريحات فقط يا ابن العاهرة".

وألمح أوباما على هامش قمة العشرين في الصين إلى أنه قد يلغي أول اجتماع ثنائي له مع الرئيس الفيليبيني وقال: "أريد دائماً التأكد أنه إذا كان لدي اجتماع مقرر، أن يكون مثمراً حقاً".

وقد انتخب دوتيرتي في أيار/مايو بعد أن تعهد شن حرب على المخدرات وتجارها؛ وتفيد الأرقام الرسمية الصادرة الأحد أن أكثر من 2400 شخص قتلوا في عمليات مكافحة المخدرات التي تقوم بها الشرطة وحراس مساندين لها منذ تنصيبه في 30 حزيران/يونيو.

كما رفض دوتيرتي انتقادات الكنيسة الكاثوليكية ومنظمات حقوق الإنسان ونواب والأمم المتحدة؛ وتعهد باستمرار الحرب قائلاً: "سيقتل المزيد من الناس، ستقتل أعداد كبيرة إلى أن يتم قتل آخر مهرب في الشارع وآخر منتج للمخدرات، سنواصل وسأواصل".

وقال إنه يرفض تلقي الأوامر من الولايات المتحدة ولا يهمه كيف ينظرون إليه.