الشرطة الاسكتلندية تعتمد رسمياً الحجاب لباساً رسمي

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 26.08.2016 12:17
آخر تحديث في 30.08.2016 09:13
الشرطة الاسكتلندية تعتمد رسمياً الحجاب لباساً رسمي

أعلن الشرطة الاسكتلندية أن الحجاب قد أصبح جزءً من زيّها الرسمي، بهدف زيادة التنوع في صفوف قواتها.

وأضافت أنهم يأملون أن يساهم هذا القرار في "تشجيع النساء المسلمات للانضمام للسلك، بينما لم تكن الفرصة متاحة لهن سابقاً".

علماً أنه كان يحق للشرطية المسلمة في سكوتلندا، سابقاً، ارتداء الحجاب إنما بعد موافقة رئيسها.

وكانت الشرطة الاسكتلندية قد أدخلت الحجاب كأمر اختياري منذ سنة 2001.

وصرح قائد الشرطة قائلاً: "يسعدني الإعلان عن هذا القرار وأرحب بالدعم الذي سيقدمه لنا زملاؤنا من المسلمين وغيرهم من الجاليات". وأضاف: "مثل جميع الموظفين، لا سيما في القطاع العام، نحن نعمل على تقديم خدماتنا لجميع المواطنين وممثليهم. وأرجو أن يساهم هذا الزي الإضافي في تنويع قواتنا أكثر وأن يرفع من قدراتنا وخبراتنا". وقال: "كانت أمامنا تحديات مرتبطة بمسألة التنوع"، ومن بين تلك التحديات زيادة عدد الضباط السود والآسيويين وزيادة عدد السيدات في المناصب العليا.

ونقل عن رئيس الموارد البشرية في الشرطة قوله إن "شرطة أسكتلندا تلتزم بالعمل داخل المجتمعات المحلية، لتشجيع الأقليات غير الممثلة في الشرطة، للنظر إلى السلك الشرطي كوظيفة مستقبلية لهم"

وأضاف أن هذا الأمر يتطلب إزالة حواجز غير ضرورية مثل زي الضابط، وقد تم الترتيب لوضع الحجاب ضمن الزي الشرطي، مشيرا إلى وجوده في إنجلترا والعديد من دول العالم.

وقد رحبت "جمعية الشرطة الاسكتلنديين المسلمين"، وهي مجموعة تهدف إلى تعزيز الأواصر بين الجالية الإسلامية في اسكتلندا وبين الشرطة، بالقرار، مصرحةً: "هذه خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح. ونحن سعداء لاتخاذ الشرطة الاسكتلندية هكذا قرار (...) ما من شك أن ذلك سيشجع نساء مسلمات أكثر وغيرهن من الأقليات للانضمام إلى صفوف الشرطة".

وأظهرت إحصاءات نشرتها الشرطة الاسكتلندية في وقت مبكر هذا العام 2016 أن 127 من بين 4809 أي ما يعادل 2.6 % فقط من طلبات الانضمام لجهاز الشرطة كانت من أشخاص بخلفيات عرقية مختلفة.