لوكسمبورغ تطالب بطرد المجر من الاتحاد الأوروبي لـ"سوء" تعاملها مع اللاجئين‎

وكالة الأناضول للأنباء
بروكسل
نشر في 13.09.2016 14:57
لوكسمبورغ تطالب بطرد المجر من الاتحاد الأوروبي لـسوء تعاملها مع اللاجئين‎

طالب وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسيلبورن، باستبعاد المجر من الاتحاد الأوروبي لـ"مخالفتها القيم الأساسية للاتحاد"، على خلفية سياسات الهجرة التي تنتهجها.

وشدّد أسيلبورن، في مقابلة نشرتها صحيفة "دي فيلت" الألمانية اليوم الثلاثاء، على وجوب استبعاد المجر من الاتحاد الأوروبي بشكل مؤقت أو دائم إن لزم الأمر، مبيناً أنّ التعامل "السييء" لبودابست مع اللاجئين "يُعدّ انتهاكاً سافراً للقيم الأوروبية، وأنّ هذا الأمر لا يمكن قبوله".

وقال: "أولئك من أمثال المجر الذين يبنون أسواراً أمام اللاجئين الفارين من الحرب أو الذين ينتهكون حرية الصحافة واستقلال القضاء، ينبغي إبعادهم بشكل مؤقت أو بشكل دائم إن لزم الأمر من الاتحاد الأوروبي".

جدير بالذكر أنّ المجر تعتبر من أوائل الدول الأوروبية التي أعاقت فعلياً وصول اللاجئين إليها، إذ أقدم رئيس وزرائها المحافظ فيكتور أوربان، على عدد من الخطوات التي تحول دون دخولهم إلى البلاد، منها بناء جدار مرتفع ومد أسلاك شائكة على طول الحدود الفاصلة بين المجر وكل من صربيا وكرواتيا.

وأثبتت تقارير لمنظمات إنسانية عديدة، أنّ السلطات المجرية استخدمت العنف المفرط ضدّ اللاجئين الراغبين في العبور من البلاد بطرق غير قانونية.

ومن المقرر أن تجري المجر استفتاء في 02 أكتوبر/تشرين أول المقبل، سيسأل فيه الناخبون عما إذا كانوا يوافقون على قرار أوروبي بإعادة توزيع طالبي اللجوء عبر دول الاتحاد، في الوقت الذي تتخذ الحكومة موقفا معلنا ضد المهاجرين.

وخلال الأعوام الماضية، اصطدمت المجر أكثر من مرة مع الاتحاد الأوروبي، الذي انضمت إليه في 2004، حول قضايا كثيرة على غرار؛ الهجرة وعقوبة الإعدام وإصلاحات حكومية.

وبحسب قوانين الاتحاد الأوروبي فإنه من الممكن تجميد عضوية دولة ما، في حال أجمعت باقي الدول الأعضاء في الاتحاد على ذلك.