لصوص يدخلون شقة رئيس الوزراء الفرنسي

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 28.04.2017 10:05
آخر تحديث في 28.04.2017 10:09
لصوص يدخلون شقة رئيس الوزراء الفرنسي

أن تكون قد خدمت 3 سنوات وزيراً للداخلية وأن تكون الآن رئيساً للوزراء لا يمنع أن تتعرض للسرقة.

هذا ما حدث مع بيرنارد كازنوف، رئيس الوزراء الفرنسي الحالي ووزير الداخلية سابقاً، إذ تعرضت شقته الباريسية للسطو بداية الأسبوع، وفق تصريحات للشرطة الفرنسية.

ويقول جيران رئيس الوزراء إن اللصوص لم يستهدفوا شقته بعينها، وقال أحدهم: "كل شيء يدل على أنهم دخلوا الشقة لا على التعيين بهدف السرقة وحسب، وأنهم كانوا يجهلون أنهم دخلوا شقة رئيس الوزراء".

هذا ولم تقع بيد اللصوص أية وثائق تتعلق بعمل رئيس الوزراء أو وظائفه، وفق تطمينات الشرطة. وعلق قصر ماتينيون على الحادثة بقوله إن رئيس الوزراء قد طلب منذ بضعة أشهر سحب عناصر الشرطة الموكلة بحماية البناء الذي يسكن فيه "لأن فرنسا تعيش أوقاتاً عصيبة في مواجهة تهديدات إرهابية عالية وأن الشرطة لديها مهام أكثر أهمية من حمايته".

وأضاف التصريح أن رئيس الوزراء لا يترك أية مستندات تتعلق بعمله في بيته، بعد أن طلب سحب الحراسة عنه.