منظمة غولن الارهابية تمتلك أكبر خليتين تنظيميتين لها في أمريكا وكندا

ديلي صباح ووكالات
نيويورك
نشر في 28.07.2016 14:22
وكالة الأناضول للأنباء وكالة الأناضول للأنباء

تدير منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، المسؤولة عن محاولة الانقلاب الفاشلة في 15تموز/يوليو الجاري، نحو 140 مدرسة بنظام التعاقد في الولايات المتحدة الأمريكية ، لتكون بذلك من أكبر المنظمات التي تدير شبكات مدارس فيها.

وتأتي كندا في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة من حيث عدد الجمعيات والمؤسسات التي تمتلكها المنظمة الإرهابية. وتعمل هذه المؤسسات في مجالات التعليم والثقافة والإعلام، في عدة مدن بكندا.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول، فإن مدارس وجمعيات ومؤسسات المنظمة المتورطة في محاولة الانقلاب الفاشلة الأخيرة في تركيا، تجتمع تحت مظلة "اتحاد ثقافات الأناضول"، وتنتشر في مدن تورونتو، وأوتاوا، ومونتريال، وفانكوفر، وإدمونتون، كالغاري، وينيبيغ، وهاميلتون، و كيتشنر، ولندن (أونتاري).

وتجري كل من غرفة تجارة تركيا– كندا بتورونتو، ومعهد الحوار بين الثقافات، وجمعيات الأكاديميين الأتراك والكنديين، وصداقة تركيا وكندا، ودجلة الإسلامية، ومدارس النيل، فضلاً عن جمعيات ومدارس ومراكز أخرى في عدة مدن، فعالياتها تحت مظلة "اتحاد ثقافات الأناضول".

ويحاول عناصر المنظمة، التي دأبت في السنوات الأخيرة على القيام بحملات ضد تركيا، التأثيرعلى الإعلام في كندا وزيادة زخم أعمالها الدعائية، كما يمتلك "الكيان الموازي"

صحيفة "كندا تورك" (CanadaTurk) الشهرية في تورونتو، ومجلة "بي إن ماغازين".

وتدير المنظمة أنشطتها المتعلقة بالأعمال عبر مؤسسة (TCCC) التي شكلتها عام 2009، كما أسست "مركز الحوار بين الأديان" في تورونتو عام 2005، ويمتلك فروعاً في 11 مدينة، ثم غيرت اسمه إلى "معهد الحوار بين الأديان" في 2010.