البيت الأبيض:"درع الفرات" التركية مثال على دعم أنقرة لمكافحة داعش

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 25.08.2016 11:03
آخر تحديث في 25.08.2016 11:13
البيت الأبيض:درع الفرات التركية مثال على دعم أنقرة لمكافحة داعش

قال الناطق باسم البيت الأبيض، جوش أرنست، إن عملية "درع الفرات" التي بدأتها تركيا فجر أمس الأربعاء، ضد تنظيم داعش الإرهابي في مدينة جرابلس السورية، هي آخر الأمثلة حول الدعم المهم الذي تقدمه أنقرة لجهود مكافحة داعش.

جاء ذلك، في الموجز الصحفي اليومي الذي عقده بالبيت الأبيض، في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، رداً على أسئلة الصحفيين حول عملية "درع الفرات" في جرابلس بمحافظة حلب السورية المحاذية للحدود التركية.

وأطلقت وحدات من القوات الخاصة بالجيش التركي والقوات الجوية للتحالف الدولي، فجر أمس الأربعاء، حملة عسكرية في مدينة جرابلس السورية المحاذية للحدود مع تركيا، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم داعش، الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

وحول موقف تركيا الرافض لوجود المجموعات الكردية شمالي سوريا، قال أرنست إن "الإدارة الأمريكية تراقب ذلك" (دون مزيد من التوضيح)، مشيرًا أن "الولايات المتحدة تنتقد بقوة وإصرار كل أنواع العمليات الإرهابية".

وقال في هذا الصدد: "من جهة أخرى توجد في سوريا عناصر تضم الأكراد أيضًا، وهؤلاء يقدمون دعما مهما لجهودنا في مكافحة الإرهاب (..) لا معنى لإنكار الوضع المعقد، نحن حساسون في هذا الأمر ونتابع المراقبة"، لافتاً إلى أن بلاده تعمل على تقوية المجموعات المعارضة لـداعش (لم يسمها) عبر تقديم الدعم لهم جوًا.

وفي 13 أغسطس/آب الجاري، سيطرت ميليشيات منظمة "ب ي د" (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية) و"التحالف العربي السوري"، الفصيلان المنضويان تحت "قوات سوريا الديمقراطية"، على مدينة منبج شمال شرقي حلب في الشمال السوري، بعد انسحاب تنظيم "داعش" الإرهابي منها وتوجهه إلى مدينة جرابلس، بحسب مصادر محلية.

وشدّد "أرنست" على استمرار العلاقات التركية الأمريكية بقوة، مضيفاً بالقول، تركيا والولايات المتحدة لديهما القدرة على التنسيق بشكل فعال ضد التهديدات التي تستهدف مصالحهما المشتركة، أرى بأن تقدم الجيش التركي ضد قوات داعش على طول الشريط الحدودي، وقيامهم بذلك بدعم قوي من قبل الولايات المتحدة والتحالف الدولي لهو خير دليل على هذا النوع من التنسيق، على حد تعبيره.

وأضاف "علاقاتنا الدبلوماسية هي أيضا مهمة، لذلك فإن نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، زار تركيا اليوم (أمس الأربعاء) لتجديد دعم الولايات المتحدة للحكومة التركية المنتخبة ديمقراطيا، والتي تعرضت لتهديد جراء محاولة الانقلاب قبل شهر (منتصف يوليو/تموز الماضي)، مؤكداً أن "الولايات المتحدة الأمريكية تدعم الديمقراطية التركية".

وأجرى نائب الرئيس الأمريكي "جو بايدن" أمس الأربعاء، زيارة رسمية إلى العاصمة التركية أنقرة، التقى خلالها رئيس البرلمان التركي، إسماعيل قهرمان، ورئيس الوزراء، بن علي يلدريم؛ قبل لقاءه الرئيس، رجب طيب أردوغان.

وأكد بايدن خلال المؤتمر الصحفي تضامن بلاده مع الشرعية في تركيا، نافيا علم واشنطن مسبقا بمحاولة الانقلاب. كما شدد بايدن على ضرورة عدم عبور تنظيم "ي ب ك"، الجناح المسلح للذراع السوري لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية، إلى غرب نهر الفرات، محذراً من قطع الولايات المتحدة الدعم عن تلك القوات في حال عبرت النهر.