وزير العدل التركي: ألمانيا ترعى كل جهة تعادي تركيا

اسطنبول
نشر في 11.11.2016 16:09
آخر تحديث في 12.11.2016 00:15
وزير العدل التركي: ألمانيا ترعى كل جهة تعادي تركيا

أفاد وزير العدل التركي، بكر بوزداغ، أنَّ ألمانيا ترعى كل جهة تنظم فعاليات معادية لتركيا، مشيراً إلى أن منظمتي "غولن" الإرهابية و"بي كا كا" وتنظيمات يسارية متطرفة أخرى تحصل على الدعم من ألمانيا.

حيث قال في لقاء خاص معه: "إن ألمانيا ترعى كل جهة تنظم فعاليات ضد تركيا". لافتاً إلى أنَّ تركيا تقدمت بطلبات رسمية إلى ألمانيا من أجل تسليم متهمين من منظمة "غولن" الإرهابية، وبين أنَّ كافة الطلبات لم يتم الرد عليها حتى الآن.

وأردف بوزداغ: "جاء ردٌ (من ألمانيا) أنه لا علم لهم بعناوين المتهمين، وبعد إرسال العناوين لهم، ما زالت تركيا تنتظر، وما تفعله ألمانيا واضح للجميع".

ولفت بوزداغ أيضاً إلى الدعم الذي تجده منظمة "بي كا كا" الإرهابية والمنظمات اليسارية المتطرفة، في ألمانيا والحرية في ممارسة الفعاليات ضد تركيا.

وحول فتح ملفات تحقيق بحق المتهمين بالمحاولة الانقلابية الفاشلة أمام القضاء، قال الوزير التركي: "أتوقع بدء فتح الكثير من الدعاوى في الأيام القادمة، و2017 سيكون عام النظر في هذه الدعاوى وبتها".

وفيما يتعلق بالنظام الرئاسي قال بوزداغ: "أتوقع أنَّ شعبنا سيقول نعم في حال سؤاله عن النظام الرئاسي، لأن شعبنا عانى كثيرا الفوضى والأزمات والحكومات الائتلافية".

وذكر بوزداغ أنَّ الشعب التركي لا يريد على الصعيد السياسي أي حالة من عدم الاستقرار تتمخض عن الانتخابات.

وكان بوزداغ انتقد في بيان يوم أمس الخميس، المفوضية الأوروبية لوصفها منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية المسؤولة عن محاولة الانقلاب الفاشلة بـ "حركة غولن" في تقرير التقدم السنوي الخاص بتركيا.

وقال بوزداغ إن "وصف الاتحاد الأوروبي لمنظمة غولن الإرهابية باسم حركة غولن في تقريرهم السنوي أصابنا بالدهشة. وعدم اكتراثهم لـ 246 شهيدا سقطوا في المحاولة الانقلابية الفاشلة لأمر مخجل بحقهم".

وفي سياق آخر، حول تطورات العملية العسكرية في الموصل، والخلاف القائم مع بغداد وواشنطن حول مشاركة الأطراف المعنية فيها، قال بوزداغ: "سنواصل مباحثاتنا مع بغداد وأربيل ... وسنكون مستعدين لأي احتمال، وزيارة رئيس الأركان وقادة قواتنا للحدود أمس، تنبغي قراءتها في هذا الإطار".