أهم النقاط التي ناقشها رؤساء أركان تركيا وأمريكا وروسيا في اجتماعهم بأنطاليا

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 08.03.2017 17:50
آخر تحديث في 08.03.2017 20:57
أهم النقاط التي ناقشها رؤساء أركان تركيا وأمريكا وروسيا في اجتماعهم بأنطاليا

عقد رئيس الأركان التركي الفريق أول خلوصي أقار اجتماعاً ثلاثياً، أمس الثلاثاء، مع نظيريه الأمريكي جوزيف دانفورد، والروسي فاليري غراسيموف في مدينة أنطاليا جنوبي البلاد، ناقشوا خلاله العديد من الموضوعات الأمنية الإقليمية والدولية.

وأفاد بيان صادر عن هيئة رئاسة الأركان التركية أن "رؤساء أركان تركيا وأمريكا وروسيا بحثوا آخر تطورات الوضع بخصوص محاربة جميع التنظيمات الإرهابية في سوريا وتبادلوا الآراء حول المشاكل الأمنية الإقليمية في سوريا والعراق وخاصة عملية تحرير مدينة الرقة معقل تنظيم داعش الإرهابي في سوريا.

كما جرى خلال الاجتماع "تقييم إمكانية اتخاذ تدابير إضافية للحيلولة دون وقوع أحداث غير مرغوب فيها بين القوات المسلحة للدول الثلاث (تركيا وأمريكا وروسيا) بهدف محاربة فعالة ضد جميع التنظيمات الإرهابية خلال الفترة المقبلة".

ونشرت بعض الصحف التركية أن رئيس الأركان التركي أعرب لنظيره الأمريكي خلال الاجتماع من انزعاج بلاده من موقف واشنطن المصر على التعاون مع تنظيم "ي ب ك" (الجناح العسكري لتنظيم "ب ي د" الإرهابي ذراع بي كا كا في سوريا). وأوضح أقار لنظيره الأمريكي دانفورد أن تزويد واشنطن التنظيم المذكور بالأسلحة يشكل تهديداً بالنسبة إلى تركيا.

وأكد أقار لنظيريه الأمريكي والروسي خلال اللقاء ضرورة إيلاء أهمية بالغة لوحدة الأراضي السورية وأهمية العمل على تسليم مدينة منبج السورية لأهلها الأصليين، وتطهيرها من عناصر تنظيم "ي ب ك" الذي تعتبره تركيا تنظيماً إرهابياً.
وعلمت مصادر مطلعة أن اللقاء تناول أحد السيناريوهات المحتملة لعملية الرقة حال اتفقت أنقرة وواشنطن على تنفيذ العملية سوياً ألا وهو دخول القوات التركية والأمريكية مع قوات الجيش السوري الحر إلى الأراضي السورية عبر معبر "آقجه قلعه" الحدودي بولاية غازي شانلى أورفا جنوبي تركيا، ثم فتح ممر عبر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم " ب ي د" إلى مدينة تل أبيض ومن ثم الدخول منها إلى الرقة.
كما تنص الخطة على تحرك قوات البيشمركة العراقية من الغرب نحو الشرق لتقديم الدعم لقوات الجيش السوري الحر.

وأظهرت الصور التي التقطت قبل بدء الاجتماع والتي نشرت على الموقع الرسمي لرئاسة الأركان التركية وجود ملف بعنوان " خطة العمل التركية الأمريكية المشتركة لعملية الرقة" أمام رئيس الأركان الأمريكي دانفورد.