يلدريم: نسعى لتطوير علاقاتنا مع العراق وسوريا ومصر

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 12.07.2016 09:31
آخر تحديث في 12.07.2016 10:03
يلدريم: نسعى لتطوير علاقاتنا مع العراق وسوريا ومصر

أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن بلاده تسعى لتطوير علاقاتها مع كافة دول المنطقة بما فيها العراق ومصر وسوريا.

جاء ذلك في كلمة له خلال افتتاح الدورة التعليمية السابعة عشر بـ"أكاديمية السياسيين"، التي تنظمها رئاسة البحث والتطوير في حزب العدالة والتنمية بالعاصمة أنقرة.

وقال يلدريم: "سنطور علاقاتنا مع جيراننا، ولا توجد أسباب كثيرة تدعو لتدهور علاقاتنا وصراعاتنا مع دول المنطقة بما فيها العراق وسوريا ومصر، بل ثمة أسباب كثيرة لتطويرها، وسنمضي قدماً بذلك إن شاء الله"، مضيفاً: "من اليوم فصاعداً، سنطور علاقاتنا مع كافة البلدان المحيطة بالبحرين الأسود والمتوسط، وسنقلل خلافاتنا للحد الأدنى".

وحول العلاقات التركية الروسية، اعتبر رئيس الوزراء التركي أن "بلاده كانت على حق (فيما يتعلق بموقف أنقرة من إسقاط الطائرة الروسية)، إلا أن العداء بين الدول لا يستمر إلى ما لا نهاية"، مبيناً أن "العلاقات بين الساسة قد تسوء، إلا أن المهم هو الإصغاء لما تقوله الشعوب، فمنذ البداية رفض الشعبان التركي والروسي هذا البرود في العلاقات، وفي نهاية المطاف أصغى الطرفان التركي والروسي لصوت الشعب، وعادت العلاقات لطبيعتها".

وساءت العلاقات بين أنقرة وموسكو على خلفية حادث إسقاط تركيا لطائرة روسية من طراز سوخوي - 24 في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي.

وبدأت بوادر تطبيع العلاقات التركية الروسية عقب إرسال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رسالة إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في 27 حزيران /يونيو الماضي، أعرب فيها عن حزنه حيال إسقاط الطائرة الروسية العام الماضي وتعاطفه مع أسرة الطيار القتيل. وفي اليوم التالي جرى اتصال هاتفي بي الزعيمين اتفقا فيه على إعادة العلاقات إلى مسارها الطبيعي، وأوعز بوتين إلى حكومته برفع القيود المفروضة على التجارة والمنتجات التركية والرحلات الجوية.

وفي نفس اليوم أعلن الطرفان الإسرائيلي والتركي التوصل إلى تفاهم حول تطبيع العلاقات بينهما، وقال بن علي يلدريم وقتها، إنَّ تل أبيب نفذت كافة شروط بلاده لتطبيع العلاقات التي توترت بعد اعتداء الجيش الإسرائيلي عام 2010 على سفينة "مافي مرمره" التركية أثناء توجهها ضمن أسطول الحرية لفك الحصار المفروض على قطاع غزة، وقتلت 9 نشطاء أتراك في المياه الدولية، وتوفى ناشط عاشر لاحقًا، متأثرًا بجراحه.