عراقيون يؤسسون جمعية لتبادل تعليم اللغة مع مواطنين أتراك

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 16.04.2017 17:47
آخر تحديث في 16.04.2017 21:31
عراقيون يؤسسون جمعية لتبادل تعليم اللغة مع مواطنين أتراك

تستضيف تركيا أكثر من 3 ملايين لاجئ من دول الجوار، خاصة من سوريا والعراق. ويأتي تعلم اللغة التركية من أوائل التحديات أمام العرب المقيمين في تركيا.

وبهدف التغلب على هذا العائق، قامت مجموعة من العراقيين بتأسيس جمعية في ولاية قرشهير التركية لتعليم اللاجئين العراقيين اللغة التركية وتعليم اللغة العربية للأتراك؛ بهدف تسهيل عملية التواصل الاجتماعي بين الطرفين.

وقد أطلقوا على الجمعية التي تمّ تأسيسها بدعم من المتبرعين وفاعلي الخير اسم "محبي قرشهير للتعليم والثقافة"، ويحضر دورات تعليم اللغة التركية 180 لاجئاً عراقياً، والعربية 150 تركياً.

وفي تصريح لمراسل الأناضول قال أسامة عبد الرحيم، رئيس الجمعية، إنهم أسسوا الجمعية بهدف تحقيق الانسجام الاجتماعي بين اللاجئين العراقيين والمواطنين الأتراك. وأوضح عبد الرحيم أنّ الجمعية تقدّم خدمة تعليم اللغتين مجاناً، حيث يتولى أحد اللاجئين مهمة تعليم اللغة العربية للأتراك، فيما يقوم أحد المدرسين الأتراك بتعليم اللغة التركية للاجئين.

وتابع قائلاً: "هدفنا الرئيسي هو تعليم اللاجئين اللغة التركية وتسهيل حياتهم في قرشهير، وفي نفس الوقت سنقوم بتعليم الأتراك اللغة العربية وقراءة القرآن الكريم. ونشكر كافة المسؤولين الأتراك ومن مدّلنا يد العون لإنجاز هذه الخطوة".

هذا وتشهد الدورات التعليمية إقبالاً كبيراً من اللاجئين والمواطنين الأتراك على حد سواء، حتى أنّ المكان ليضيق لاستيعاب الجميع.