الشرطة الفرنسية تكشف عن منسق هجمات باريس وبروكسل

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.11.2016 13:55
آخر تحديث في 09.11.2016 22:48
الشرطة الفرنسية تكشف عن منسق هجمات باريس وبروكسل

ذكرت مصادر أن المحققين الفرنسيين يشتبهون أن بلجيكياً من أصل مغربي يدعى أسامة عطار، هو العقل المدبر للهجمات التي شهدتها باريس وبروكسل.

ويعتقد أن أسامة عطار (32 عاماً) ينتمي إلى تنظيم داعش الإرهابي، وكان من المشتبه في علاقتهم بهجمات 22 أذار/مارس في بروكسل، لكن علاقته باعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، في باريس قد اتضحت الآن.

وتشتبه الشرطة أن الهجمات على العاصمة الفرنسية التي أسفرت عن مقتل 130 شخصاً، قد تمت بتنسيق من شخص أو أكثر انطلاقاً من الأراضي السورية، إلا أنها لم تكشف عن أسماء. وقال أحد هذه المصادر لوكالة فرانس برس إن عطار هو "المنسق الوحيد من سوريا الذي تم تحديد هويته في إطار التحقيقات".

وتستعد فرنسا لإحياء الذكرى الأولى لاعتداءات باريس خلال الأيام القليلة المقبلة، وستشهد مراسم إحياء الذكرى إعادة افتتاح صالة مسرح باتكلان التي استهدفها الاعتداء في إحدى هجمات باريس، ليلة السبت.

المتهم الجديد، كان معروفاً لدى أجهزة الاستخبارات منذ أكثر من عشرة أعوام، لكن باسمه الحركي: أبو أحمد. وبعد اعتقاله في العراق في 2004 عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة، أمضى فترة من الوقت في عدة سجون من بينها سجن أبو غريب. وبعد الإفراج عنه، عاد في 2012 إلى بلجيكا. وصرح محامي عطار في ذلك الوقت، فنسنت لوركين، لوكالة فرانس برس في آب/أغسطس "لا أعلم ما الذي حل به بعد ذلك".

وزعم عطار أنه توجه إلى العراق عبر سوريا لحمل أدوية إلى المحتاجين.

ثم ورد اسم عطار مرة أخرى بعد تفجيرات مطار بروكسل ومحطة القطار التي ضربت العاصمة البلجيكية في آذار/مارس الماضي وأدت إلى مقتل 32 شخصاً.

وعطار هو قريب للشقيقين خالد وإبراهيم البكراوي، اللذين شاركا في اعتداءات بروكسل وقتلا فيه. وقال مصدر في الشرطة البلجيكية لوكالة فرانس برس في آب/أغسطس، عندما اعتقلت الشرطة والدته وشقيقته لفترة وجيزة، إن عطار كان "واحداً من أكثر المطلوبين في بلجيكا وحتى في أوروبا".